زوران: مطالبون بتحقيق لقب الدوري بعد الإخفاق الآسيوي

زوران: مطالبون بتحقيق لقب الدوري بعد الإخفاق الآسيوي
| بواسطة : Wael Ahmad | بتاريخ 16 سبتمبر, 2017
أخر تحديث : السبت 16 سبتمبر 2017 - 3:38 صباحًا
‘);
} else {
$(‘#detailedBody’).after(‘

‘ + $(“#detailedAd”).html() + ‘

‘);
}
} catch (e) { }
}
});

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

العين: عاطف صيام

يتطلع العين في موسم 2017-2018 إلى استعادة أمجاده المحلية والصعود إلى منصات التتويج، بعد أن فشل في الموسمين الماضيين في تحقيق أي بطولة محلية باستثناء الوصول إلى نهائي دوري أبطال آسيا في النسخة الماضية، وفشل أيضاً في تكرار إنجاز عام 2003، بعد أن خسر من فريق تشونبوك الكوري الجنوبي في مجموع مباراتي الذهاب بنتيجة 3-2.
استعد العين للموسم الجديد بمعسكر خارجي في النمسا خلال الفترة من 14 يوليو/‏‏‏‏تموز إلى 8 أغسطس/‏‏‏‏آب الماضي خاض خلاله أربع مباريات، استهلها بملاقاة فريق الأهلي السعودي وكسبها «الزعيم» بنتيجة 2-صفر، أما المواجهة الثانية فكانت أمام باكو الأذربيجاني وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، والثالثة فاز فيها على فريق أتوبرن دونيستوف النمساوي بثلاثية نظيفة، واختتم مبارياته في المعسكر بلقاء دينامو زغرب الكرواتي وفاز فيها بنتيجة 3-1، ثم عاد الفريق إلى الدولة ولعب ثلاث مباريات ودية اثنتين أمام فريق المحرق البحريني، وفاز في الأولى بنتيجة 3-صفر، والثانية انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1 بين الفريقين، وآخر التجارب كانت أمام خورفكان وفاز فيها الفريق بهدفين نظيفين.
جاءت بداية العين للموسم الجديد مخيبة وصادمة لجماهيره التي كانت تمني النفس، ويسودها التفاؤل بالتأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا، حيث تعادل الفريق على أرضه أمام الهلال سلبياً في الذهاب، ثم تعادل أيضاً 2-2 مع حتا في الجولة الأولى لكأس الخليج العربي، ثم خسر بثلاثية من الهلال في إياب البطولة القارية وودع المنافسة، وكان لوقع هذه الخسارة المؤلمة أثر سيئ في الجماهير العيناوية التي بدأ يسودها القلق وفقدان الثقة بفريقها، خصوصاً بعد الأداء المتواضع الذي ظهر به معظم اللاعبين في المباراة، وفي الشوط الثاني بالتحديد، خصوصاً الرباعي الأجنبي الذي لم يصنع الفارق بل كان«عالة» على الفريق، بجانب القراءة الخاطئة للمدرب زوران ماميتش الذي يتحمل الجزء الأكبر في الخروج الآسيوي من خلال الطريقة التي لعب بها، إضافة إلى عدم معالجته وتداركه للخطأ في الشوط الثاني «شوط المدربين»، كما هو معروف، بل كاد المدرب زوران يتسبب بكارثة وهزيمة تاريخية لولا استهتار لاعبي الهلال في الجزء الأخير من المباراة بعد سحبه لاعب الارتكاز أحمد برمان بجانب عدم الانضباط والفوضى التكتيكية للدفاع .
ويحاول العين نسيان كل ذلك والتركيز على لقاء اليوم، وعلى الرغم من أن المواجهة جاءت في بداية الدوري، إلا أنها تحمل تحدياً خاصاً للزعيم لرد اعتباره من الخسارة الكبيرة التي تعرض لها من الإمبراطور في آخر لقاء جمعهما في كأس الخليج العربي بالفوز بأربعة أهداف، بعد أن حول تأخره بثلاثة أهداف نظيفة. ويدخل «الزعيم» اللقاء بتشكيلته المعروفة وبعودة المدافعين مهند العنزي وخالد عبد الرحمن اللذين غابا عن لقاء الهلال بداعي الإيقاف، فيما تحوم الشكوك حول مشاركة عمر عبد الرحمن وإسماعيل أحمد من البداية بداعي الإصابة.
من جانبه، أوضح الكرواتي زوران ماميتش مدرب العين أنه عقد اجتماعاً مع اللاعبين قبل المؤتمر الصحفي، وطالبهم بنسيان الخسارة من الهلال، وغلق صفحة البطولة الآسيوية، وأن الأمور لا تتوقف عند الخسارة، أو ضياع بطولة، ولابد من العمل وبذل الجهود الكبيرة لتحسين الأداء والتركيز على الاستحقاقات القادمة، وقال: سنبدأ مرحلة جديدة، ولا يمكن أن أتحدث عن مباراتنا القادمة في الدوري من دون التعليق على خسارتنا الأخيرة من الهلال، وباختصار منافسنا كان نداً قوياً داخل المستطيل الأخضر، وأفضل منا في كثير من التفاصيل واستحق الفوز، ونحن لم نفز لأننا ببساطة لم نسجل ولم نستغل الفرص التي أتيحت لنا، وهناك حقائق لم أذكرها قبل المواجهة الآسيوية تتمثل في بعض التفاصيل البسيطة التي رجحت كفة المنافس علينا، إلى جانب بعض الأمور التحكيمية والمتمثلة في احتساب هدف من تسلل واضح لمصلحة الفريق السعودي والتغاضي عن ركلة جزاء للعين وإلغاء هدف لدوجلاس بداعي التسلل، وأدرك أن الخسارة قاسية ومؤلمة لجماهيرنا لكن علينا أن نركز على القادم، وأن نبذل اقصى ما عندنا للفوز بالبطولات، وأن تكون بدايتنا بحصد نقاط الوصل.
وتابع: لا يفوتني أن أتوجه بالشكر لقائد الفريق عمر عبدالرحمن الذي تحامل على نفسه وسعى إلى إظهار أفضل ما لديه برغم أن الإصابة حرمته من المشاركة في تدريبات الفريق خلال فترة الإعداد الخارجي نحو عشرين يوماً، وكذلك أقدر عالياً جهود إسماعيل أحمد الذي ضاعف من جهوده بعد العملية الجراحية التي خضع لها مع نهاية الموسم الكروي الماضي.
وأشار إلى أن اللاعبين يشعران حتى الآن ببعض الآلام وسيحاول إشراكهما في جزء من المباراة.
وحول إحباط اللاعبين من الخسارة ورسالته للجماهير الغاضبة من الخروج الآسيوي، قال زوران: أعتقد أن الفترة كافية لخروج اللاعبين من وقع الخسارة، وإعادة الأمور إلى طبيعتها، أما بالنسبة للجماهير فأعلم أن آمالها كانت كبيرة بتحقيق البطولة القارية، وسعينا جميعاً أن نحقق حلمها، ولكن لم يحالفنا التوفيق بسبب ما ذكرت، وأن المنافس كان أفضل من في هذا اليوم، وإذا عقدنا مقارنة بسيطة نجد أن دكة البدلاء عندنا كانت تضم 5 من لاعبي الرديف بعكس دكة نادي الهلال، وأنا شخصياً سعيد بوجود عناصر شابة في فريقي ولكنها تحتاج إلى مزيد من الخبرة والاحتكاك، لذا أطالب جماهيرنا بالخسارة والوقوف خلف الفريق، وتشجيع اللاعبين ومساندتهم من أجل الفوز بلقب الدوري والعودة مجدداً للتمثيل في البطولة الآسيوية. وعن غياب العين لموسمين عن لقب الدوري، وهل يعد بتحقيقه هذا الموسم قال زوران: من الصعب أن اقطع وعداً بالحصول على لقب دوري الخليج العربي، ولكننا سنبذل أقصى ما عندنا لتحقيقه، هذا بالطبع مع احترامنا التام لكل المنافسين، وأعتقد بعض خروجنا الآسيوي نحن مطالبون بالفوز باللقب، وسنقاتل من أجله، خصوصاً أننا نملك كل الإمكانات التي تقودنا إليه.
وختم زوران حديثه بأنه لا يملك وحده قرار تغيير، أو استقطاب لاعبين جدد فهناك خطة، وميزانية مالية موضوعة للتعاقدات، ولو كانت مفتوحة وتسمح، فليس لديه مانع في دعم وتعزيز الصفوف،خصوصاً في مركز الظهيرين الخلفي .
واستقطب العين لاعبين فقط، هما الأجنبيان الياباني شيوتاني توسكاسا، والمهاجم السويدي ماركوس بيرجو أعاد قيد لاعبه البرازيلي داينفريس دوجلاس مرة أخرى بتوصية من المدرب زوران بعد أن تم استبعاده في الفترة الشتوية، ولم تتم الاستعانة بأي لاعب محلي، فيما استغنى الفريق عن خدمات كل من: سعيد الكثيري، ومحمد سالم الظاهري، وإبراهيما دياكيه، وداوود محمد، والسعودي ناصر الشمراني، والكوري الجنوبي لي ميونج الذي انتهي عقده، والكولومبي دانيلو اسبريلا الذي تمت إعارته الى نادي الفيحاء السعودي والمدافع سالم العزيزي الذي انتقل الى الوصل.

خالد عبدالرحمن: علينا إرضاء جماهيرنا

ذكر مدافع العين خالد عبدالرحمن أنه لا يريد أن يعود إلى الوراء والتحدث عن الماضي وما حدث في مباراة الهلال السعودي، فهي مباراة خسرها الفريق، وإنما سيتحدث عن القادم فأمامهم تحديات كبيرة في الموسم الجديد وسيقاتلون من أجل المنافسة والفوز بكل الألقاب حسب استراتيجية نادي العين المعروفة لدى الجميع، وقال: نبدأ مرحلة جديدة مع بطولة مهمة، وهي البطولة المحببة لنا، ومتمرسون في التعامل معها وستكون بدايتنا أمام منافس قوي وهو فريق الوصل له كل الاحترام والتقدير، فلا بد أن تكون انطلاقتنا قوية أمامه ونحصد النقاط الثلاث، ونحن كلاعبين قد تحدثنا مع بعضنا وتعاهدنا على تحسين الصورة وإرضاء جماهيرنا الغاضبة من الخروج الآسيوي، ويجب علينا أن نفرحهم بالبطولات والفوز بلقب دوري الخليج العربي.

المصدر : دوري الخليج العربي

زوران: مطالبون بتحقيق لقب الدوري بعد الإخفاق الآسيوي

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة انبو الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.