ناجون يحكون قصصاً مروعة عن جرائم وحشية ضد الروهينجا في ميانمار

ناجون يحكون قصصاً مروعة عن جرائم وحشية ضد الروهينجا في ميانمار
| بواسطة : Wael Ahmad | بتاريخ 10 سبتمبر, 2017
أخر تحديث : الأحد 10 سبتمبر 2017 - 5:24 مساءً

بلوخالي (أ ف ب)

منع الجنود البورميون الدخول الى المسجد ووصل رجال مسلحون بسواطير وعبوات وقود، وعندها بدأت المجازر، كما افادت شهادات للروهينغا.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

وقال ماستر كمال (53 عاما) المدرس الذي نجا من مجزرة وقعت في قرية اونيغ سيت بين بولاية راخين (شمال غرب بورما) ان “الذين كانوا يجرون قتلوا بسواطير وسقط آخرون برصاص الجيش”.

وروى حوالي عشرة من سكان هذه القرية تمكنوا من اللجوء الى بلوخالي الحي العشوائي الواسع في بنغلادش الذي رووا فيه الحوادث المروعة التي جرت في 25 اغسطس.

في ذلك اليوم هاجم متمردون روهينغا مراكز للشرطة ما ادى الى حملة قمع واسعة شنها الجيش ودفعت 300 الف من هذه الاقلية المسلمة في بلد معظم سكانه من البوذيين الى النزوح.

وقال ماستر كمال “كانوا يحرقون المنازل وهربنا لننجو بحياتنا”، موضحا انه شاهد ثلاثة من جيرانه يقتلون.
المزيد

المصدر : Alittihad Newspaper

ناجون يحكون قصصاً مروعة عن جرائم وحشية ضد الروهينجا في ميانمار

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة انبو الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.